ثيليوس هنا!

ثيليوس هنا!

الشراكة بين أل في أم أش (مويت هينيسي لوي فيتون) وماركولان واحدة من أهم الأخبار خلال هذا العقد. السؤال المثار الآن هو: ماذا يحدث عندما يتعاون هؤلاء الكبار؟ كيف تتخذ الصناعة استعداداتها؟

لن أقول ما يعرفه الجميع بالفعل، لكن ها هو: أل في أم أش سوف تمتلك 51% من الشركة ذات رأس المال المشترك وماركولان يحظى بالباقي. أحد عناصر الاتفاق يقضي بأن تشتري أل في أم أش ما قيمته 22 مليون يورو (24 مليون دولار) من زيادة رأس المال في ماركولان، لتنال حصة تصل إلى نحو 10%.

وبهذا الترتيب فإن شركة ثيليوس، وهو اسم الشركة الجديدة، بأكملها سوف تكون مستقلة عن كل من ماركولان وأل في أم أش. جيوفان زوباس، الرئيس التنفيذي لشركة ثيليوس والرئيس التنفيذي السابق لماركولان، شارك مجلة فيجن بلس الصورة كاملة من أجل 

Thelios

قرائنا. أقرأوا لتعرفوا المزيد.

ولكي نكون واضحين، على الرغم من توليه هذه المسؤولية الضخمة، سوف يظل جيوفاني زوباس يخدم مجموعة ماركولان باعتباره النائب التنفيذي لرئيس مجلس الإدارة.

وقد بدأت الشركة بالفعل في شحن منتجات العلامة التجارية “سيلين” الخاصة بمجموعة أل في أم أش وتعتزم القيام بالمثل للعلامات الأخرى في قائمة منتجات أل في أم أش. وتؤكد الشركة أن لديها خططا مستقبلية بالفعل، بعضها بدأ تنفيذه وأخرى في مرحلة اتخاذ القرار.

وقال أن ثيليوس لها رؤية واحدة، مهمة 

واحدة واستراتيجية واحدة وهي أن متسقة. من المفترض أن هذه الأيديولوجية راسخة في كل قطاع من هذه الشركة المقامة حديثا ذات رأس المال المشترك، سواء تعلق الأمر بالمنتجات الفاخرة، الأزياء أو التصميم. وتقول بعض المصادر أنه لم يتأكد بعد ملكية ثيليوس لأي من منتجات ماركولان، وهو ما يعني استقلال سير العمل في الكيانين.

وتقول مصادر داخلية أن هناك ثلاثة كيانات، اجتمعت معا لتقديم الأفضل في الصناعة. يقول جيوفاني زوباس إنه: “باعتبارها شركة، في نهاية الأمر، المسألة هو القدرة على الوفاء بالوعود التي قدمت. وأنا أؤمن أن هذا سيكون عامل نجاح ثيليوس”. وأضاف أيضا أن دوره من ماركولان إلى ثيليوس لم يتغير، بل سوف يبقى نفسه وهو “أن يتأكد من تحقيق المتفق عليه”.

عندما يومض نبأ كبير مثل هذا على الصناعة، يطرح الكثيرون أسئلة ويفترض الكثيرون أشياء معينة. أحد هذه الأسئلة الفضولية هو ما إذا كانت علامات أل في أم أش التجارية التي تصنعها سافيلو سوف تنتقل إلى ثيليوس الآن. يوضح جيوفاني زوباس:

“بصراحة، نحن نركز على ما نمتلكه في قائمة أعمالنا. مهمتنا اليوم هو تقديم أفضل ما نستطيع في السوق من قائمة العلامات التي لدينا. نحن نتطلع فقط لتحقيق النجاح كل يوم”.

ما الذي تسعى ثيليوس لتقديمه؟

تسعى ثيليوس لتقديم بيئة متكاملة، كما تؤكد إدارتها. تريد الشركة أن تكون ممتازة ليس فقط مع الموردين، لكن العملاء، المصنعين فضلا عن العاملين في مؤسساتهم. ووفقا لرؤيتهم، فهم يتعاملون مع هذا الأمر باعتباره واحدا من أهم الإلتزامات من جانبهم باعتبار أن ثقافة العمل هي أولويتهم الرئيسية.Thelios

 

ماذا يحدث لماركولان الآن؟

إنهم يؤكدون أنهم مختلفون تماما من حيث العمل. إنهم لن يتجاوزوا مطلقا الترخيص أو مسار الرخصة أو منهج نوعي للغاية بأي حال. لذلك تعتزم العلامات التجارية أن تنفذ وتعمل بالطريقة ذاتها التي طالما عملوا بها في ماركولان.

هل هناك توسع في الأفق بالنسبة لثيليوس؟

ثيليوس تؤكد أنها مجهزة جيدا وتتقاسم الخبرة ف كل خط إنتاج للمضى قدما مع التوسع في المشروع. تمتلك ثيليوس مركز تصنيع في لانجارون، لكنهم ما زالوا يعتزمون الانتظار ورؤية ما يحمله المستقبل لكي يتوسعوا بشكل خاص من حيث التصنيع.

إذن، ها نحن ذا، الجميع يرحب بثيليوس. لقد وعدوا بأن يكونوا متسقين ويقدموا ما هو متوقع منهم. الصناعة تنتظر لترى كيف تسير الأمور.

أل في أم أ × ماركولان = ثيليوس

السيد جيوفاني زوباس، الرئيس التنفيذي، ثيليوس، حول إلى أين تتجه هذه الشركة ذات الرأس مال المشترك.

 

Thelios

“إني مؤمن أنها خطوة طبيعية التقدم للأمام في الصناعة، ببساطة لأنه في الصناعة اليوم اللعبة كلها تتعلق “بالتحالف”. وماركولان جزء رئيسي في صناعة النظارات. السبب هو أنه أيا كان المتعامل في قطاع الأزياء والمنتجات الفاخرة عليه أن يتعلم أكثر وأن يكون أكثر اندماجا في الفئة، هذه هي الصورة الحقيقية للعلامة.

لذلك ما قررنا عمله هو التدخل بطريقة هادئة للغاية، أعتقد أن هذه هي طريقة العمل المناسبة، للتعلم وفهم المزيد والتقدم في العمل. لذلك بدأ بالعلامة “سيلين”، وقد بدأنا شحن المنتجات إلى السوق ونحن سعداء أن نرى أننا حققنا تقدما كبيرا ..

نحن بالأساس نعمل تحت ضوء “الجودة”. هذه هي الكلمة الحاسمة بالنسبة لنا في هذه الشركة الجديدة. هناك جودة في التصميم فضلا عن الرخصة المعتادة أو منهج الترخيص. إذن جودة التصميم تعني أن هناك دافعا أكبر بكثير من المهمة من حيث مصدر تصميم المنتج من وجهة النظر التقنية. هذا أمر يتعلق بالنموذج الأول، التصنيع والتنفيذ أيضا.

لذلك فإن واحدا من المجالات الرئيسية في هذه الشركة هي التركيز على “التصنيع”. لقد قمنا ببناء موقعا للتصنيع كامل التشغيل وأطلقنا عليه اسم “ثيليوس مانيفاكتورا”: وهو تعبير ايطالي يعني مزيج من الحرفية والتكنولوجيا.

ثم يأتي “التوزيع” الذي نريده أن يعمل بمستوى عالي الجودة من حيث التصميم والتصنيع لأننا نريد أن نكون واثقين فيما نقدمه. تحتاج المنتجات في السوق لأن تأت من مصدر عالي الجودة وهذا ما نسعى لتحقيقه. في الصناعة هناك مصطلح يسمى “توزيع انتقائي” لكن لا أحد في الواقع يطبق هذا المفهوم.

نريد أن نكون في وضع نمتلك فيه اتساقا طبيعيا بين جودة التصميم، جودة التصنيع وجودة التوزيع. أخيرا وليس آخرا، الجودة فيما يتعلق بخدمة ما بعد البيع للعملاء، أعتقد أن هذا أمر يحمل الكثير من التحديات بدوره، لكننا سوف نتغلب عليها لكي نقدم منتجات ثمينة لعملائنا النهائيين”.