“التصميم التبسيطي يفرض تحديات هائلة …”

“التصميم التبسيطي يفرض تحديات هائلة …”

خفة الوزن، الراحة والمتانة بعض من عوامل عديدة يتضمنها تصميم كل زوج من نظارات سيلويت، بما تتمتع به من رقي وتميز..

في هذا العدد، تتحدث فيجن بلس إلى رولاند كبلنجر، المصمم الذي يحظى بتقدير عالمي، والذي ارتبط اسمه بالنظارات السيلويت، حول تصميماته، إلهامه ومبتكراته القادمة.

أنت مصمم مشهور يتمتع بتقدير هائل ويحمل أكثر من أربعين جائزة عالمية في التصميم، كيف تشعر إزاء هذا التقدير؟

شعور رائع أن تنال جائزة، لكن هذا ليس الدافع الرئيسي بالنسبة لي. أنا أبذل قصاري جهدي لكي أقدم أفضل تصميمات، تصميمات ترضي العملاء، تصميمات تجعلهم يشعرون بالتفرد والرضاء عن أنفسهم. أن ترى شخصا سعيدا بارتداء نظارة من تصميمي يجعلني سعيدا، وهذا، بالنسبة لي، هو الجائزة الحقيقية!

هل وجودك في مجال تصميم البصريات كان خطتك طوال الوقت؟

عندما كنت صغيرا أردت أن أكون مخترعا، مبتكرا، وكنت مبدعا جدا وأنا طفل. هنا في سيلويت، أوجه إبداعي إلى تصميماتي. وعلى الرغم من أنها لم تكن خطتي بالضبط، لكنه الأمر نفسه تقريبا وأنا أحب عملي هنا.

حدثنا عن عملك مع سيلويت.

بدأت كمصمم صناعي في وكالة صغيرة وكان “حادثا سعيدا” أن وجدتي سيلويت بعد مرور عشر سنوات. بدأت تجربتي في مجال البصريات بنظارات الأمان والمفاهيم الخاصة بالإطارات المماثلة لنظارات جوجل. عملت بشكل مكثف كل هذه السنوات على منتجات كان يتم ارتداؤها على الرؤوس مثل السماعات والإطارات.

جانب التصميم في النظارة يفرض تحديات هائلة. ما الذي تستمتع به أكثر خلال التصميم لسيلويت؟ وبصفتك مصمما رئيسيا، ما هي التحديات التي تواجهك خلال عملية التصميم؟

أحب أن أصمم منتجات لأشخاص، منتجات تصبح قطعة شخصية. في سيلويت، أقدر الجانب التكنولوجي أيضا، لا يتعلق الأمر بالشكل فقط، إنه مزيج من الشكل، العملية ومعرفة أسلوب معالجة المادة التي تمنح المنتج صفاته الفارقة. إنه هذا المفهوم التبسيطي في التصميم الذي يتميز بالجاذبية الشديدة ولكنه في بعض الأوقات يفرض تحديات هائلة.

من أين تستقي أنت وفريقك وحيك أثناء ابتكار هذه التصميمات المبتكرة؟ هل تشهد أياما تتعرض فيها لخمول وتوقف الإبداع؟

الإلهام يأتي من كل مكان – الأزياء، العمارة، السفر والطبيعة وغيرها. كنت دائما مبهورا بأضواء السيارات الأمامية والخطوط، ولم تفشل يوما في منحي الإلهام. ونعم، هناك أيضا أيام تمر بدون أي فكرة جديدة. عندها يصبح الوقت مناسبا لتتبع المشروعات القائمة أو بدء البحث.

نرجو أن تحدثنا عن النظارة الأيقونية “تي أم ايه” الجديدة. تزعم سيلويت أنها النظارة المفضلة لإستخدام ناسا في الفضاء.

نحن نقوم بتحسين تصميمنا الكلاسيكي بشكل مستمر. الأسباب البسيطة في استخدام “تي أم أيه” بإستمرار في الفضاء هي:

إنها خفيفة الوزن (النظارة تي أم ايه تزن 1.8 جرام في حين أن الإطار الكامل الطبيعي يزن حوالي 20 جرام)

ليس بها مسامير ولا مفصلات، لذلك ليس بها أجزاء يمكن أن تتفكك.

القياس المثالي. إنها ببساطة تناسب الوجه تماما.

تقدم سيلويت المئات من التركيبات المختلفة من العدسات والإطارات. ما الذي يجعل مجموعة “أكسنت رينجز” متميزة بهذا القدر؟

مع مجموعة “أكسنت رينجز” نقدم النظارات بدون الإطار الأمامي في أسلوب جديد كلية. الأشكال الكلاسيكية تصبح أكثر تحديدا في محيطها، وأكسنت رينجز بتفريغها وأشكالها الأنثوية تتمتع بمراجعة بصرية شاملة. الألوان نصف الشفافة تبرز خفة وزن هذا الإطار المبتكر وتتناسب تماما مع لغة تصميم سيلويت – لكنها تفتح أيضا إمكانات جديدة. مجموعة أكسنت رينجز تمثل فئة جديدة من النظارات، سواء بدون إطار أو بإطار كامل.

أشكال “تايتان مينيمال آرت” (تي أم ايه) ضمت أشكالا فريدة وحديثة فضلا عن تركيبات الألوان. ما هي طبيعة الشخص الذي كنت تصمم من أجله عندما ابتكرت هذه المجموعة؟

مع الأشكال والألوان الجديدة نبرز أن النظارات بدون إطار أمامي يمكن ارتداؤها بطريقة عصرية للغاية وشابة. المجموعة تستهدف أشخاصا متسعي الأفق بغض النظر عن السن. إنه اختيار مثالي للأشخاص الذين يحبون تجربة مظهر جديد لهم!

في وجود مليون لون في مجموعة الألوان، كيف تنتقي المجموعة القليلة المثالية؟

كيف تضمن أن الألوان المثالية للعدسات تلتقي الشكل المثالي؟

اللون واحد من أهم جوانب النظارة. أحيانا يبدو التصميم واللون بشكل جيد معا عند وضعهما على المائدة، لكنهما غير مناسبين إطلاقا عند ارتدائهما. لدينا فريق تصميم دقيق يضم مصممين للشكل ومصممين للألوان. معا نعمل على ضمان أن يكون لدينا الأشكال العصرية المناسبة مدمجة مع الألوان المناسبة. نحن نجمع معا أبحاثنا حول اتجاهات الألوان مع المعرفة بدرجة لون البشرة وأشكال الوجوه لنصل إلى التطابق المثالي.

وسط كل هذه الإبداعات، أي منها تشعر بالفخر بها أكثر ولماذا؟

في الوقت الحالي أشعر بالفخر الحقيقي بمجموعة أكسنت رينجز تي أم ايه. إنها فكرة ذكية وبسيطة إلى حد أنها تخلق مظهرا جديدا. إنها تبدو هادئة للغاية لكنها استغرقت وقتا كبيرا لنجد الخصائص المناسبة وطرق الإنتاج!

أي نوع من التصميمات المبتكرة علينا أن نتوقعها خلال العام القادم؟

هل من ابتكارات خاصة جديدة ضمن مجموعة سيلويت التالية؟

لقد بدأنا لتونا نستكشف إمكانات أكسنت رينجز ويمكنك أن تتأكدوا أننا بدأنا العمل بالفعل على الكثير من الأفكار الأخرى في هذا الاتجاه. مظهر جديد، مادة خام جديدة، نسخة جديدة.

هل يمكنك أن تعطي قراءنا بعض النصائح حول اختيار النظارة المثالية لشكل وجههم؟

تأكدوا أن شكل العدسات يتبع خط حواجبكم وأن الحدقة في المنتصف.

الوجوه البيضاوية يمكنها ارتداء معظم الأشكال.

الوجوه المربعة يجب أن تجرب أشكالا أكثر نعومة: المستديرة، البيضاوية والبانتو، التي تجمع بين البيضاوي والمستدير ولها حافة عالية.

الوجوه على شكل قلب يمكن أن تستفيد من الأشكال المستديرة والمربعة، لكن شكل عين القطة صعب للغاية.

الوجوه المستديرة يجب أن تجرب بعض الأشكال المستطيلة والهندسية.

إطارات بايلوت ووايفيرر تناسب معظم أشكال الوجوه.

بغض النظر عن كل الجوانب التقنية، إذا كانت تروق لك، فهي تناسبك. طالما أنك تشعر بالرضاء، سوف تبدو رائعا!