أيقونات أصحاب رؤية

Read this article in : English

المعجب الأصلي للنظارة بدون إطار: أرنولد شميد، رئيس مجلس إدارة سيلويت، ابن مؤسسي الشركة، يتقاسم رؤيته الخاصة الشخصية حول قصة النجاح وراء تايتان مينيمال آرت

أرنولد شميد

أرنولد شميد

تطوير تايتان مينيمال آرت قبل عشرين عاما كان علامة فارقة في تاريخ سيلويت انترناشيونال. لقد كانت بداية عصر جديد، تحولت فيه الخفة إلى موضوع دائم وسمة رئيسية في كل إطارات سيلويت. في الوقت نفسه، رسخ موديل تايتان مينيمال آرت مكانة العلامة سيلويت كفائد للسوق العالمية للنظارة الفاخرة بدون إطار. ومنذ تأسيسها، تولت أسرة قوية ذات رؤى عظيمة وعدد كبير من الموظفين الرائعين تحقيق نجاح سيلويت انترناشيونال كشركة. ويتحدث أرنولد شميد، الرئيس الحالي لسيلويت انترناشيونال وابن مؤسسي الشركة، حول التحديات، المصادفات السعيدة وشجاعة الريادة.

(فيجن بلس (ف ب: هل يمكنك أن تخبرنا بأي حكايات عن تأسيس الشركة؟

Advertisement

(أرنولد شميد ( أ ش :: أي شخص يزور مقر شركتنا اليوم سوف يجد نفسه محاطا بما يشعره أنه في حديقة أمام مجمع مباني مصمم بشكل جميل. لم يكن الأمر كذلك دائما. بدايات الشركة كانت بسيطة ومتواضعة. من البداية الأولى، كان والدانا، مؤسسا الشركة، حظهما سعيد بوجود فريق صغير من الأشخاص الرائعين إلى جانبهما. دورا ديميل، مصممة شابة موهوبة للغاية، تركت تصميماتها المبهرة علامة دائمة على موضة النظارات العالمية لسنوات طويلة، فريق فني مخلص يقوده هانز دوتش، وفريق مبيعات صغير يركز منذ اليوم الأول على السوق العالمية ويقوده مدير المبيعات الحالم ألفريد ستاسكا، دون أن ننسى الإشار إلى وكالة اعلان رائعة من شخص واحد في ميونيخ. عملوا جميعا جنبا إلى جنب لتخرج سيلويت إلى الحياة. بدون هذه المجموعة من الأشخاص العظيمة، ما كان أي من هذا ليكون ممكنا. لقد ترك هذا الفريق انطباعا عميقا على كشاب كتب لي أن أشهد كيفية تطور سيلويت.

(ف ب) من وجهة نظرك، ما هي العلامات الفارقة التي شكلت إلى حد كبير تاريخ سيلويت؟

( أ ش) : أولا وقبل كل شيء، سوف أقول إنها مهمة شركتنا التي لم تتغير حتى يومنا هذا. “نريد أن نصنع أفضل وأجمل نظارة”. هذه كانت مهمة والدي البسيطة والطموحة. اليوم يمكن أن نطلق عليها “رؤية”. العلامة الفارقة الحقيقية الأولى كانت أن نصبح صانع متكامل للنظارة المصنوعة من كافة أنواع المواد الخام. بدأ والداي في انتاج إطارات مصنوعة من الأسيتيت. في البداية، كانت شركة أخرى مسؤولة عن تصنيع تصميمات نظارتنا المعدنية. التحول لتصنيع كل جزء في النظارة بأنفسنا كان تحديا كبيرا، لكنه كان أيضا البداية والأساس لعمليتنا التكنولوجية المستمرة اليوم، سواء كنت تتحدث عن التكنولوجيات الأحدث للنظارة المعدنية الأكثر تعقيدا، أو المعرفة العالية التقنية المستخدمة في تصنيع نظاراتنا الأكثر تعقيدا، الأرفع باستخدام التشكيل بالحقن. تحويل تركيزنا إلى هذا بدلا من انتاج البلاستيك، الذي كان جديدا تماما في هذا الوقت، والتخلص التدريجي من انتاج الإسيتيت الذي، من وجهة نظرنا، لم يلب متطلبات انتاج الإطارات الأعلى جودة، كانت خطوة أخرى شجاعة، لكنها كانت التصرف الصحيح الواجب عمله.

silhouette

الخطوة التالية ، والأنجح حتى الآن علي الرغم من اننا قللنا تماما من قيمتها في البداية، كان طرح نظاراتنا بدون إطار المصنوعة من سبيكة تيتانيوم بالغة الخفة والمرونة، والتي كانت جديدة تماما في ذلك الوقت. ما كان أحد يحلم انه سيكون من الممكن لهذا النوع من النظارات ، التي كانت لا تحظي بشعبيه كبيره في عالم البصريات في ذلك الوقت، أن يحقق مثل هذا النجاح الهائل لنا بسبب الابتكارات التقنية المتنوعة التي طورناها بأنفسنا. ربط العدسات والإطارات للمرة الاولي دون استخدام مسامير ، وذلك باستخدام طريقه بسيطه جدا وخاليه تماما من أي تذبذب مزعج، م يكن هناك اي شيء مثل ذلك في كل تاريخ النظارات. ابتكار آخر لأول مرة في تاريخ النظارات كان الذراعان اللذان لا يحتاجان إلى صيانة مطلقا، بدون مفصلات، وبطبيعة الحال، بدون مسامير. نموذج تكنولوجي مختلف بامتياز. وفوق كل هذا، لديك كل هذه الخفة التي لا تصدق، لا مثيل لها في أي شيء من قبل. جعلت ارتداء النظارة أكثر راحة مما كان أحد يمكن أن يتخيل في هذا الوقت. وأخيرا، القياس المثالي غير المسبوق بفضل اليدين الرفيعتين المطاطتين للغاية. ومع هذا الابتكار، بدأنا عصرا جديدا في عالم النظارات أحدث تغييرا جذريا في شركتنا وفهمنا للنظارة في هذا الوقت. مع ذلك، كان السؤال الأهم هو ماذا يعني كل هذا بالنسبة للعملاء الذين يشترون نظارتنا؟ في تاريخ الشركة الممتد طوال 55 عاما، لم نتلق مطلقا كل هذا التقييم الإيجابي من العملاء كما حدث عندما أدخلنا مجموعتنا تايتان مينيمال آرت. لقد منحتنا أجنحة، وأرقام المبيعات تتحدث عن نفسها. كانت أخر علامة فارقة حتى الآن قد حدثت قبل عامين عندما بدأنا “سيلويت فيجن سنسيشن®، مفهوم الصقل المبتكر الأصلي، الذي يستخدم هندسة العدسات التي طورت خصيصا لنظارتنا بدون إطار. من خلال المطابقة التامة بين المواصفات الفردية البصرية لعملائنا والمعطيات التقنية الدقيقة للإطارات الخاصة بنا، حققنا كمالا بصريا غير مسبوق، مصممة خصيصا لكل عميل على حدة. هذا الانصهار بين العدسات والإطارات يتم في لينز وفقا لأحدث المعايير التقنية. وعندما أعود لأنظر إلى كل هذا، العلامة الفارقة المتمثلة في دخول العالم شديد التعقيد لتكنولوجيا العدسات كان بالتأكيد الخطوة الأكثر قوة وصعوبة في كل ما حققناه.

(ف ب) ماذا تعني الذكرى السنوية العشرين لمجموعة تايتان مينيمال آرت لشركة عائلتك؟
( أ ش) : الذكرى السنوية دوما لحظة للتوقف والتأمل، وحتى إلقاء نظرة حزينة أحيانا على الماضي بينما نشعر بالسعادة والشكر لما حققناه معا. ان الاعتراف المحترم بالماضي هو دائما أمر جيد لأعضاء الشركة العائلية.

لكن سيلويت ليست شركة “تعيش في الماضي”، حتى لو كان “الماضي” يتم بإستمرار العودة إليه واحياؤه في سوق النظارات. منذ تأسيس الشركة، كان هدف سيلويت هو العمل في المستقبل. الإبتكار هو محور تركيزنا. لذلك أنظر إلى الذكرى السنوية بإعتبارها تشجيعا لأخذ الأشياء التي منحتنا مكانة خاصة جدا في الماضي لنجعلها أكثر إثارة للإهتمام والجاذبية لعملائنا والمضي قدما في هذا الشأن. يتطلب الأمر شجاعة في العمل، حكم جيد وحدس قوي للبقاء أوفياء للمباديء المهمة مع معرفة متى يحين وقت تغيير المسار.

(ف ب) هل يمكنك أن تخبرنا عن أصول تايتان مينيمال آرت، التي نمت لتصبح مشهورة في كافة أنحاء العالم؟
( أ ش) : خلال فترة عانت فيها الشركة من نوع من “العاصفة والإجهاد” في التسعينات، قام أحد مصممينا في هذا الوقت، جيرهارد فوكس، بتصميم مجموعة مستقبلية للغاية تحت اسم “ميمنيمال آرت”. هذه النماذج كانت شبيهة جدا بمجموعة تايتان مينيمال آرت اليوم، ما عدا أنها كانت مصنوعة من الصلب بدلا من كونها مصنوعة من التيتانيوم. وقد سجلنا الكثير من براءات الاختراع المختلفة وأعجب عملاؤنا العصريون من رجال البصريات بما رأوه. كانت مجموعة متميزة للغاية. مع ذلك، الصلب العالي الجودة كان محدودا من حيث المرونة وكان هناك الكثير من حالات التحطم، لذلك في النهاية اضطررنا لسحب المجموعة الأولى من موديلات “مينيمال آرت” من السوق. وبعد سنوات قليلة، توصل الفنيون بشركتنا إلى شيء كان جديدا تماما في هذا الوقت: سبيكة تيتانيوم عالية المرونة. هذا الكشف مهد الطريق، من الناحية التكنولوجية على أية حال، لانتصار النظارة “تايتان مينيمال آرت” الجديدة.

(ف ب) ما هي التحديات التي واجهتك خلال تقديم المنتج الجديد؟
( أ ش) : أكبر تحد كان إقناع شركائنا من رجال البصريات حول العالم بقبول طريقة جديدة تماما في عرض هذا الزوج الفريد من النظارات على العملاء.

موديل وحيد، يعرض في الأساس دائما موضوعا في عبوة بثمانية أشكال مختلفة من العدسات وثمانية ألوان مختلفة من الإطارات، مع إمكانية الاختيار بين مجموعة تصل إلى 64 درجة مختلفة. لم يكن هناك من قبل أي شيئ مماثل أبدا. في ذلك الوقت، وحتى اليوم أيضا، كان ممكنا، بل هو ممكن الآن، بسبب التنوع الهائل للنظارات بدون إطار وقد أصبحت حجر زاوية في النجاح الذي ما زلنا نتمتع به اليوم.

(ف ب) كيف استمر تطور تايتان ميمينال آرت على مدار العشرين عاما الماضية؟
( أ ش) : بحكم الطبيعة، التصميم المصغر للنظارة لا يسمح بأي تغييرات كبيرة. بدلا من ذلك، استدعى “اهتماما بالتفاصيل” كان دائما أحد نقاط القوة لدى سيلويت، منذ البداية الأولى. من أجل ذلك عمل الفنيون في الشركة بشكل متواصل على مدار العشرين عاما الماضية لتحسين الجودة التقنية الاستثنائية بالفعل، التي وصلت إلى قمم مبهرة في الوقت ذاته. هذا ينطبق بصفة خاصة إذا نظرت إلى مقاومة الكسر في هذه النظارة البالغة الرقة. القطع الخاصة بالأذن بدورها تم تطويرها بعناية فائقة وترقيتها من حيث المظهر والإحساس.

(ف ب) ماذا تتمنى لتايتان مينيمال آرت في ذكراه السنوية العشرين؟
( أ ش) : في البداية، أتمنى لمجموعتنا تايتان مينيمال آرت أن تنمو في السنوات القادمة لتصبح “الأيقونة الراسخة” بدلا من “الأيقونة الجديدة” لتظل ناجحة ومطلوبة. سوف يتوقف الأمر علي أنا شخصيا وعلى كل العاملين هنا في المقر الرئيسي فضلا عن شركات التوزيع لنشر الإثارة والترقب للوضوح، الجمال والخلود للتصميم وتقاسم الإمكانات الفريدة لإضفاء الصفات الفردية على هذا الموديل لعملائنا كل يوم، وأن نمنح عملاءنا الفرصة لتجربة الراحة غير المسبوقة لمجموعتنا تايتان مينيمال آرت بأنفسهم. شعار المجموعة بسيط للغاية وقد تعلمناه من بائعي نظاراتنا تايتان مينيمال آبت. “جربها، ارتديها، أحبها”.

كما قلت سابقا، هناك عدة ملايين ممن يرتدون النظارات الذي لا زالوا لا يعرفون بعد ماذا يفتقدون!

Read this article in : English

Advertisement