حان وقت جيل الألفية

Read this article in : English

الجيل الأول الذي استمتع بالتكنولوجيا وهذا العصر الرقمي – جيل الألفية – مجموعة لم يسبق رؤية من يماثلها. جيل
الألفية أكثر من مجرد كلمة تتردد في الأخبار فهم جزء من عالم كل فيه جديد ومتميز.

جيل الألفية جيل غير مفهوم بشكل كامل حق، وغالبا ما يشار إليه باعتبار جيل أناني، مهووس بالتكنولوجيا. الجيل
الأكبر من حيث الحجم، يفضل أن يصدق الحقائق المثبتة بدلا من المعلومات التي يتم تبادلها شفهيا. دائما يهتم بالتعبير
عن نفسه ولا يكبح هذه الرغبة، كما أن جيل الألفية يدعم المنتجات، الصرعات والعلامات التجارية التي تمنحه
الفرصة ليعبر عن نفسه بشكل كامل وحقيقي. وعلى الرغم من أن جيل الألفية هو من صنع المرشحات، إلا أنهم
يفضلون التعبير عن أنفسهم بصراحة ووضوح تامين دون أي مرشحات.
جيل الألفية، الجيل الصاعد الجديد في العالم، لديه القوة لتحويل العالم إلى مكان أفضل. سواء من خلال الإصلاح
السياسي العالمي، بناء الاقتصاد العالمي الأول من نوعه، اكتشاف علاج السرطان أو العمل نحو انقاذ العالم، إنهم جيل
من الأشخاص الفريدين تماما ولديه منظور جديد لكل شيء. هذا يجعل كل صرعة يبدعها أو يقبلها جيل الألفية مثيرة
للحيرة وبعيدة تماما عن كل ما هو تقليدي. دعونا نلقي نظرة على بعض من أنواع النظارات الفريدة التي يلعب بها
جيل الألفية.

دعونا نخفي جانب العين (الإطارات الضخمة على الوجه)

Advertisement


دولشي أند جابانا – دي جي 4366 ديفوشن

هذه النظارات الشمسية كبيرة الحجم من الأسيتيت مع دوامات ذهبية مستوحاة من العصر الباروكي شكل استثنائي
جديد من نظارات دولشي أند جابانا التي تتميز بالأحرف الأولى من العلامة، والتي تمثل بالفعل أسطورة في الموضة.
حرفا دي جي تصنع بموتيف يشتمل على أوراق وزهور صغيرة متميزة من اللون الذهبي ومعدن معتق بشكل راق.
سحر الموديل يكتمل بالعدسات الداكنة والذراعين الرفيعين اللتين تنتهيان بلون ذهبي.


فالنتاين – أو في ايه 4052
نظارات شمسية ضخمة على شكل فراشات، من الأسيتيت المصنوع من طبقتين (كريستال فوق هافانا) مع جسر علوي معدني فريد وعدسات مدرجة. طرف الذراع يحمل 3 أزرار، لتخطف هذه النظارة الشمسية أنفاسك.


نظارات مستدامة

نظارات رولف الطبية:
فازت نظارات رولف الطبية بالعديد من الجوائز العالمية للإبتكار، التصميم والمواد الخام (إطارات خشبية). كما أنها نالت مؤخرا بجائزة لوفت×تيف 2019 لأفضل نظارة شمسية تقنية لإطاراتها التيتانيوم المطبوعة ثلاثية الأبعاد. عملية تصنيع هذه الإطارات مستدامة إلى أقصى حد، لا ينتج عنها أي مخلفات وتترك أقل أثر على البيئة.

مونوكوول:
الشركة الدانماركية المقر أطلقت مجموعة سلايدر التي تجمع تكنولوجيا الطباعة الثلاثية الأبعاد لإبتكار نظارة خفيفة الوزن ورفيعة للغاية. وفي قفزة ابتكارية أكبر، أطلقت مونوكوول النظارات الشمسية الثلاثية الطباعة المستدامة المصنوعة 100% من مادة عضوية تعتمد على حبوب الخروع. النظارات الشمسية الجديدة “ساستين” محدودة العدد يجب حجزها مسبقا. وهناك عدد محدود من المتاجر حول العالم.

المدرسة القديمة

جيمي تشو – صوني:
صوني إطار معدني بيضاوي قديمة الايحاء مع سلسلة معدنية مجانا تحمل اسم “تشو”. الذارعان المتلألئان تجسد الجانب اللعوب من جيمي تشو.

كلوي – آيلا
مستوحاة من نظارات القراءة في الخمسينيات، تعبر عن جوهر جماليات كلوي: مزج بين التصميم التقدمي في الموضة والجاذبية القديمة. هذه النظارة الجديدة جريئة ومرحة بشكل أنيق تضم ذراعين منحنيان أنثويين ينتهيان بالتفريغ الخاص على شكل دمعة العين من أجل تجميل جوهرة نظارات كلوي.

نظارة خاصة من الإنترنت
بولارويد بي أل دي 6083
نظارة عيون بيضاوية مع استدارة خفيفة ومعها نظارات شمسية تعلق عليها من الأمام صلب بالاديوم لا يصدأ، ذراعان صلب بالاديوم لا يصدأ وأطراف زرقاء شفافة وسنادات للأنف قابلة للضبط.

تحرك قليلا، أنا أومض
(الوماض)


جيفنشي – بي آر 002 أن أر 01 بي
النظارة جي في شاور من جيفنشي مستوحاة من الأمطار الغزيرة ومصنعة من مواد ثمينة المظهر، وهي تعبير مجازي عن الحالة الدائمة التغير للطبيعة.
هوامش من الكريستال تتأرجح حول الوجه مع كل حركة من مرتدي النظارة وكأنها قطرات مطر متلألئة. النظارة جي في شاور صنعت في عدد محدود، وهي متاحة مع عدسات شفافة أو رمادية ملونة، وسنادات أنف قابلة للتعديل من أجل سهولة ارتدائها.

جيمي شو – بي
اترك انطباعا مبهرا مع النظارات الشمسية “بي” الأيقونية شكل عين القطة بلون فضي مرايا. النظارة يثريها مجموعة من كريستالات شواروفسكي وإطار معدني، وتأتي مصحوبة بنشرة تشرح هذا التصميم المتفرد، الثمين والمبتكر، فضلا عن وجود اكسسوار على شكل قرط معدني يحمل اسم شو.

أشكال فريدة

كيت سبيد – نظارت كاري الشمسية:
نظارات كاري الشمسية قصيدة من الزهور. الإطارات الأسيتيت على شكل زهرة. هذه النظارات عملية بقدر ما هي أنيقة، مزودة بعدسات سي آر-39، وهي معروفة بأنها خفيفة الوزن، توفر وضوحا بصريا ولها سطح مقاوم للخدش

لا يمكن وضع جيل الألفية بأكمله تحت فئة واحدة لأن هناك جوانب متنوعة متطرفة وبعيدة بين أبناء كل ألفية. وبينما يفضل البعض المظهر المتجهم الخفي، فإن آخرين يعيشون من أجل المظهر البراق الواضح، إذا كان أحدهم يحب الألوان الصاخبة، فإن الأخر يحب الألوان البسيطة. كل عاطفة وتجربة في الحياة اختبرها وعاشها واحد من أبناء الألفية ولا يزال يجربها، إنهم جوعى متعطشون للمزيد. كل ما هو جديد ويمكن اختباره في السوق قدمه أبناء ألفية لا يعرفون حدودا. الاكسسوارات مثل الأحزمة، الأحذية، الحقائب وحتى النظارات أصبحت الآن وسيلة للتعبير عن الذات وليس شيئا مكملا للمظهر. أبناء الألفية لا يشترون منتجات، أنهم يستثمرون في التجارب.

Read this article in : English

Advertisement