ما الذي قد تعنيه الأعراض التي تعاني منها عينيك

Read this article in : English हिन्दी

خذ تلميحات مما تقوله عينيك، قبل فوات الأوان. معنا اليوم الدكتورة أنسوا جانجولي كابور. استشارية جراحة العيون التجميلية وعلاج أورام العين، من معهد إل في براساد للعيون، فيجاياوادا، الهند، تخبرنا بما قد تعنيه أعراض العين …

١. عقيد الجفن – الجفن هو طبقة الجلد التي تغطي وتحمي مقلة العين الأساسية. غالباً ما يكون ورم أو عقيد على الجفن علامة على وجود التهاب/عدوى أو نادراً ما يكون ورمًا بإمكانه أن يكون حميدًا (غير سرطاني) أو خبيثًا (مسرطن).

عقيد الجفن

أسباب الإصابة بعقيد الجفن:

الشوائب هي عقيدات حمراء مؤلمة حادة على هامش الجفن، وأحيانًا مع توجد بقعة صفراء تشير إلى وجود صديد. الألم عادة ما يكون غير متناسب مع مظهر الورم. يتطور بسبب العدوى البكتيرية (المكورات العنقودية) في غدة جريب شعر الرموش (غدد زايس).

 

البردة: هي عبارة عن كتلة مستديرة غير مؤلمة على الجفن وعادة ما تكون بعيدة قليلاً عن هامش الجفن. عادة ما تكون غير مؤلمة وتكون موجودة لأسابيع أو أشهر قبل أن يطلب المريض مساعدة طبية. يحدث ذلك بسبب انسداد الغدد الدهنية للجفن (الغدد الميبومِيَّة) وتراكم الإفرازات داخلها. في كثير من الأحيان يكون للمرضى تجربة سابقة مع آفات مماثلة حيث تميل الآفات إلى العودة لأفراد قد أصابتهم من قبل.

من مختلف الحالات المؤهبة المحتمل أن تؤدي إلى تكوين العقيدات – العمل في بيئات متربة، أخطاء إنكسارية غير مصححة للعين، الإفراط في العمل، حب الشباب والوردية، انتشار عدوى موضعية مثل التهاب الجفن والتهاب الملتحمة والإسهال وأمراض جهازية مثل سوء التغذية ومرض السكري.

يمكن أن تظهر أورام الجفن الحميدة المختلفة على شكل فقاعة ماء مثل الجفن (الكيس) أو الإصبع المصطبغ مثل الإسقاطات مع وجود تشوهات سطحية (الثآليل ، قرون الكيراتين)، ارتفاع صغير مصطبغ على هامش الغطاء (وَحْمَةٌ الجفن) أو قرص مسطح مصفر يشبه التَحاديب حول العينين (لويحة صفراء). ومع ذلك، من المهم التمييز بين تَحاديب الجفون الغير ضارة وسرطانات الجفن الخبيثة. من علامات الخطر هي التورم المتكرر في نفس الموقع، فقدان الرموش، تقرح السطح أو النزيف على الورم، ظهور أوعية دموية سميكة على السطح، أو أي تأثير على الجفن من الداخل والخارج.

العلاج:

عادةً ما تكون الشوائب والبردة ضارة وتشفى من تلقاء نفسها خلال أسبوع، لكن من الآمن استشارة طبيب عيون للتشخيص المناسب والشفاء المبكر. يمكنك إسراع التعافي من خلال وضع كمادات دافئة لحوالي ١٠ دقائق من ٣ إلى ٤ مرات في اليوم. ويمكنك أيضاً وضع مرهم مضاد حيوي للعين على هامش الجفن للتعافي بشكل أسرع. في حالة استمرار الإصابة بالكلازيون، يمكن النظر في حقن الستيرويدات داخل الورم أو إحداث شق صغير على السطح الداخلي للآفة.

آفات الجفن الحميدة قد تبدو غير ضارة. ولكن، إذا كان لديك مخاوف تجميلية أو كتل تعيق رؤيتك، يمكنك بسهولة إزالتها. بالنسبة لآفات غطاء الجفن الخبيثة، من المهم علاجها من قبل أخصائي سرطان العين لإزالة كاملة للآفة مع قدر من هوامش جلدية طبيعية تليها جراحة تجميلية للجفن.


٢.انتفاض الجفن – العضلات حول العين عادة ما تكون تحت سيطرة طوعية. انتفاض العين أو بالأحرى انتفاض الجفن هي حالة تعمل فيها هذه العضلات بشكل غير طبيعي ولا يتحكم فيها المخ مباشرة.

انتفاض الجفن

أنواع انتفاضات الجفن:

انتفاض جفن حميد (تقلص عضلي موجي)– هذه حركات دقيقة نابِضة تؤثر بشكل عام على جفن واحد، عادة ما يكون على الجفن السفلي و في بعض الأحيان يكون في الجفن العلوي. قد يشعر الشخص المصاب بحركة اِرْتِعاش على الجفن ولكن أي من المارة بالكاد سيلاحظون الحركة. عادةً ما يدوم هذا الوخز لمدة تتراوح بين ثوانٍ وساعات، أو في بعض الأحيان لعدة أشهر، ولكنه في النهاية يتحلل من تلقاء نفسه دون أي علاج. قد يكون هناك أيضاً رابط بين هذه الإصابة والتعب، الإجهاد، الكحول والكافيين.

تشنج الجفن الحميد الأساسي (بي إي بي) – في هذه الحالة تغلق كلتا العينين في نفس الوقت بإرغام بفترات متقطعة. قد يكون الأمر مرتبطًا بصعوبة في فتح الجفن الذي أغلق طوعياً (العجز عن فتح الجفن). يحدث ذلك بسبب إشارات عصبية غير منضبطة في الدماغ تحفز عضلات العين. عادة ما تقل التشنجات أثناء النوم وقد تكون متغيرة في شدتها من لحظة إلى أخرى وبممارسة نشاط بدني مختلف. قد تترافق ميزات بي إي بي مع حركات متزامنة من الخد، الفم، اللسان أو الرقبة (متلازمة ميج).

تشنج نصفي – في هذه الحالة يوجد تقلص متقطع للعضلات من جانب واحد من الوجه. و سبب ذلك تهيج العصب الوجهي من جانب واحد مما يؤدي إلى تشنجات.

تشنج الجفن الثانوي– في بعض الأحيان يكون إغلاق الجفن القسري بسبب تهيج العين (الأكثر شيوعًا هو جفاف العين) أو بعض الأدوية (الأدوية النفسية).

العلاج:

قد تتطلب الوخزات المستمرة علاجًا لأن الإغلاق المتكرر للجفن يسبب انقطاعًا بصريًا للمرضى مما يؤثر على أنشطتهم اليومية. لا يوجد علاج لتشنج الجفن، هناك علاج للأعراض فقط. ولذلك قد يصف أطباء الأعصاب الأدوية عن طريق الفم بمساعدة محدودة لبعض المرضى. حقن البوتولينوم العصبي هي العلاج الأكثر فاعلية المتاحة في الوقت الحاضر لتخفيف الأعراض مؤقتًا. تعطى الحقن في المناطق المصابة كإجراء للمريض. ومع ذلك، فإن المرضى الذين لا يستجيبون للأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم أو البوتولينوم هم المرشحون لجراحة استئصال العضل حيث يتم إجراء لإزالة العضلات المسؤولة عن إغلاق الجفن بواسطة جراحيّ تجميل العيون. الخيار الأخير في الحالات الشديدة المقاومة هوالجراحة العصبية.


3.جفون مُتَدَلّية – عادة ما يغطي جفننا العلوي حوالي ٢مم من القرنية (طبقة شفافة دائرية أمام العين). عندما يتدلّى الجفن العلوي إلى ما دون هذا المستوى، تُعرف الحالة بالجفن المتدلّي أو بالإِطْراق.

جفون مُتَدَلّية

أسباب تدلّي الجفون:

يمكن أن يحدث تدلّي للجفن نتيجة لعيب خلقي، اضطراب عضلي أو عصبي، إصابة، أو ورم يضغط على الجفن أو بسبب الشيخوخة.

المشاكل الناتجة بسبب الجفون المتدلية:

تعطي الجفون المتدلية مظهرًا نعساً، متعبًا وعجوزًا، وقد تعيق الرؤية لو كانت حالتها شديدة. قد يتسبب أيضًا في تجاعيد مفرطة للجبين، حاجب مرتفع، صداع، تعب في العين، فقدان الحقول البصرية الطرفية، ووضع رأس غير طبيعي مثل ذقن مرتفعة. عند الأطفال، قد يؤدي التدلي الشديد إلى عرقلة تطور الرؤية التي تؤدي إلى العين الكسولة (رَأْرَأَةٌ غَمَشِيَّة) مما يقلل الرؤية. بالنسبة للبالغين، يعتبر الجفن المتدلي مصدر قلق جمالي أساسي.

العلاج:

من المهم للغاية تحديد سبب تدلي الجفون من قبل جراح تجميل العيون لاتخاذ قرار بشأن العلاج. إذا كان هناك سبب كامن فيجب علاجه أولاً. ومع ذلك، فإن العلاج الأنسب لمعظم حالات تدلي الجفون هو عملية جراحية. تعتبر النظارات التي يمكنها رفع الجفن (النظارات العكازية) خيارًا آخر للمرضى الغير مؤهلين للجراحة.

توقيت الجراحة:

في الأطفال، غالبًا ما تتأخر الجراحة حتى عمر ٤-٥ سنوات عندما يكون الطفل متعاونًا لقياس تدلي الجفون الدقيق قبل الجراحة…. إن مراقبة بصر الأطفال مع طبيب عيون في فترة تتراوح بين ٣ و ١٢ شهرًا اعتمادًا على شدة تدلي الجفون لاستبعاد إمكانية تطور العين الكسولة هي ذات أهمية قصوى بينما ينتظر الطفل الجراحة. وبما أن تدلي الجفون يغطي المحور البصري، ينصح الأطباء بإجراء عملية جراحية مبكرة لمنع تطور العين الكسولة والحد من الرؤية اللاحقة. يمكن للبالغين إجراء عملية جراحية كلما ظهرت لديهم مخاوف تجميلية كبيرة.

التقنيات الجراحية:

هناك العديد من الخيارات الجراحية المتاحة لتدلي الجفون، ونوع الجراحة يعتمد على حدة التدلي. يتم إجراء عملية نزع بسيطة للأنسجة من الجزء الداخلي من الجفن (استئصال ميوليريكتومي) في الحالات التي يتدلى فيها جفن العين قليلاً. هذه جراحة بدون ندبة. التدلى المعتدل يتطلب تشديد للعضلات التي ترفع الجفن (الرافع) ويفضل أن يتم ذلك من الجلد ذاته. تبقى هذه الندبة مخبأة في طية جلد الجفن العلوي. في حالة التدلي الشديد، قد لا يكون تشديد عضلة الجفن فعالًا، وبالتالي يجب أن يكون الجفن متصلاً بعضلة الجبهة (الجبهي) بمواد خيطية لضمان رفع الجفن. تتضمن هذه الجراحة (الملقبة بعملية الحبال الجبهية ) ندوبًا صغيرة على الجفن في أعلى الحاجب وعلى الجبهة. إن عمليات الحبال الجبهية ليست دائمة، وغالبًا ما يتدلى الجفن في غضون بضع سنوات بسبب غمض الرمش المتكرر والجاذبية التي تستلزم إجراء عمليات مراجعة محتملة على مدى حياته. في كثير من الأحيان، تحتاج جراحة تدلي الجفون إلى جلسة أو جلستين لتعديل الخيوط (١-٦ أسابيع بعد الجراحة) لمواءمتها مع العين الأخرى. في حالة تدلي حاد للجفون، يكون التصحيح هو الحل الأمثل فقط لنظرة مستقيمة. تبدو العين أوسع قليلاً عند النظر للأسفل. أثناء النوم، قد يكون إغلاق العين بالكامل صعب.


٤. انتفاخ العيون– عادة ما يغطي الجفن العلوي حوالي ٢ مم من القرنية (الطبقة الشفافة الدائرية أمام العين) والجفن السفلي فقط يمس القرنية. يتم التعرف على العيون المنتفخة من قبل الجزء الأبيض من العينين من أعلى أو أسفل القرنية. بعض الناس لديهم عيون كبيرة منذ الولادة وهو أمر طبيعي بالنسبة لهم. لذلك يجب عدم الخلط بين عيون كبيرة وعينان منتفختان بشكل غير طبيعي.

انتفاخ العيون

أسباب انتفاخ العيون:

يمكن أن يكون انتفاخ العينين علامة على وجود اضطراب طبي خطير ويتوجب زيارة طبيب العيون. تبرز العيون من جيب العين إما بسبب تورم العضلات أو الدهون أو الأنسجة الموجودة خلف العين بسبب اضطرابات الغدة الدرقية (السبب الأكثر شيوعًا) أو العدوى/الالتهاب، أو بسبب وجود ورم (مسرطن/غير مسرطن) في المنطقة وراء العين تدفع العين إلى الأمام. نادراً ما تتسبب إصابة العين في تجمع الدم خلف العين مسببة انتفاخ.

المشاكل:

يمكن لعينين منتفخين تعريض القرنية للجفاف، مما يجعلها عرضة للعدوى الخطيرة التي قد تؤدي إلى تقليل الرؤية. في حالات عسيرة ، يمكن أن يضع العصب البصري تحت ضغط يؤدي إلى فقدان البصر. بصرف النظر عن هذه المشاكل التي تهدد البصر، قد يكون هناك أيضًا ترابط بين هذه المشاكل والرؤية المزدوجة، الألم، الاحمرار، التورم، جفاف العينين، عدم الراحة، وإحساس غريب بالجسم.

العلاج:

علاج انتفاخ العينين يعتمد على المعضلة التي تسببها. الغدة الدرقية المفرطة النشاط بسبب مرض المناعة الذاتية (مرض جريفز) هي السبب الأكثر شيوعا لانتفاخ العينين. عادة ما يكون لهذا المرض مرحلتان ويعتمد العلاج على مرحلة المرض. في المرحلة الأولية النشطة (أول ١٨-٢٤ شهرًا) يكون العلاج بالأدوية (قطرات عين مشحمة، منشطات عن طريق الفم والوريد إذا لزم الأمر.) ومع ذلك، فإن العيون المنتفخة عادة ما تبقى في مرحلة غير نشطة وتتطلب إجراء عملية جراحية لتوسيع محجر العين (الضغط المداري) حتى تعود العيون إلى مكانها. في حالات الإصابة بالتهاب أو عدوى، العلاج يشمل التحكم في الأدوية عن طريق الفم أو عن طريق الوريد. في الحالات التي يحدث فيها الانتفاخ بسبب وجود ورم خلف العين، يشمل العلاج استئصال جراحي للكتلة (بضع الحَجَاج) وتأكيد طبيعة الورم عن طريق فحص الأمراض. مزيد من العلاج في هذه الحالات يعتمد على طبيعة الكتلة بعد أخذ عينة.

 

Read this article in : English हिन्दी