ايسيلور تدعم رحلة يوتا يورت لجايمي كراين ماوزي

Read this article in : English

قالت المتزحلقة الأولمبية الذي شاركت في هذا التحدي حتى بعد أن أصبحت مفلوجة إثر حادث تزلج مروع أنه “في البرية تشعر أنك بالفعل على قيد الحياة.”

بعد نجاح كبير في عام ٢٠١٨، تفخر ايسيلور® سن سولوشن ™، التي هي من القسم المخصص لعدسات الشمس بلانو في مجموعة ايسيلور، بتقديم قصةنو اورديناريالجديدة “رحلة يوتا يورت”.

هذه قصة جايمي كرين موزي، رياضية نو اورديناري، التي كانت في غيبوبة لمدة ثمانية أيام بعد سقوطها وإصابتها وهي تتزلج في عام ٢٠١٥. في فبراير الماضي، ارتدت زلاجاتها مرة أخرى لإقتحام منحدرات يوتا المغطاة بالثلوج.

Advertisement

تفخر ايسيلور® سن سولوشن ™ بأنها قامت بدعم مغامرة جايمي المليئة بالشغف، التصميم، المثابرة، الفرح والامتنان للحياة.

ايسيلور - رحلة يوتا يورت

جايمي كراين ماوزي

القصة

كانت المتزلجة الأولمبية جايمي كراين ماوزي ، الملقبة ب “موكريزي”، شغوفة دائمًا بالتزلج. منذ سن مبكر وحياتها عبارة عن مشاركات في مسابقات التزلج والتزلج الحر. شاركت حتى في إكس جيمز. لسوء الحظ، خلال سباق منحدر في أبريل ٢٠١٥، سقطت ودخلت في غيبوبة لمدة ثمانية أيام … بسبب إصابة في الدماغ، أصبحت مفلوجة ولم تعد قادرة على الكلام.

ثم خضعت لعلاجات كثيرة وقررت العودة إلى التزلج. في فبراير الماضي، ذهبت مع بعض الأصدقاء وصديقها الحميم في رحلة إلى ولاية يوتا. كانت رحلة يوتا يورت كعلاج لها: ساعدتها أن تكون مستقلة مرة أخرى. كماهو معهود منها، تقول: “في البرية تشعر أنك بالفعل على قيد الحياة”. وفقا لها، كانت الرحلة مزيج من السلام الداخلي والإثارة. لقد كان شعورًا رائعًا، جعلها تفهم أنها من أكثر الناس حظًا على هذا الكوكب بكونها لا تزال على قيد الحياة حتى اليوم.

كانت تظن أنها لن تتمكن أبدًا من العودة إلى الزلاجات وأن تصبح شخصًا “عاديًا” مرة أخرى. ولكن من خلال هذا التحدي، أثبتت لنفسها أن كل شيء ممكن. كما تشير إلى حقيقة أن جمال المناظر الطبيعية التي تمكنت من رؤيتها في ولاية يوتا يمكن أن يختفي ذات يوم بسبب الظروف البيئية والمناخية … يمكننا أن نعمل جميعا للدفاع عن القضية البيئية!

Read this article in : English

Advertisement